شروحات ووردبريس

أسباب بطء مواقع ووردبريس

قمت قبل عدّة سنوات ببناء موقع عميل لا يزال ناجحًا حتى اليوم ولكنّه أصبح بطيئًا بشكل محبط، فقاعدة البيانات مليئة بالفوضى وتستغرق بعض الصفحات 26 ثانية لتحميلها نظرًا لعدد الصور والطلبات الأخرى التي تقوم بها إلى الخادوم.

قرّرنا أنّه حان الوقت لفعل شيء حول هذا الموضوع وإعادة بناء الموقع، وتطبيق تقنيات السرعة المُجرَّبة، والتي قلّلت زمن التحميل إلى ثانيتين على الصفحات المعقدة، وإلى 800 ميلي ثانية على الصفحات البسيطة.

wordpress-speed.thumb.png.b3015b66ad744e

سنتحدّث في هذه السلسلة عن الإصلاحات التي فعلناها لكي تقوم بتحسين زمن تحميل موقعك الخاص، بما في ذلك تحسينات السرعة العامة والتحسينات المرتبطة بالتطوير.

هذه السلسلة هي ليست مجرّد درس لتقديم بعض النصائح حول زيادة سرعة WordPress، ففي هذه السلسلة الشاملة سنتعلّم خطوة بخطوة ونمر على كل جانب لتحسين وزيادة سرعة موقع WordPress.

أهمية سرعة الصفحة

لن تتحمل تجاهل سرعة الصفحة إن كنت تكسب لقمة العيش من موقعك، فقد قام موقع Loadstorm بوضع بعض نتائج الأبحاث في رسم بياني جميل يُظهِر أنّ زيادة ثانية واحدة في زمن تحميل الصفحة page load تقود إلى خسارة 7% من التحويلات، مشاهدات للصفحة أقل بنسبة 11%، وانخفاض بنسبة 16% في رضا الزبائن.

وبقلب هذه الإحصائية يتضح أنّ تقليل زمن تحميل موقعنا بمقدار ثانية واحدة قد يؤدي بسهولة إلى زيادة في الربح بمقدار 7%.

2Q==

قد ينسى الناس أيضًا أنّ جودة خدمة الإنترنت ليست موحّدة في أرجاء العالم، حتى لو استخدمنا CDN (شبكة تسليم محتوى) وقمنا بتحسين كل شيء.

فربّما يتم تحميل صفحتنا خلال ثانيتين في نيويورك، وتستغرق 2.3 ثانية عند شخص يعيش في دبلن، ولكن ربّما يتم تحميلها في 4-5 ثوان في الهند.

فبتحسين الأمور ربّما نقلل زمن تحميل الصفحة في الولايات المتحدة بمقدار 0.3 ثانية، ولكن ربّما يقلّل ذلك من زمن التحميل بمقدار 1.8 ثانية في الهند والذي يؤدي إلى زيادة في المبيعات، يجب ألّا ننسى أنّ الويب ضخم وأي رقم يتم عرضه هو معدّل وأي عدد نتعامل معه هو عيّنة واحدة من مجموعة متنوعة بشكل كبير.

وبالإضافة إلى الفوائد المباشرة فمن المعروف أنّ سرعة الصفحة لها تأثير كبير على تهيئة الموقع لمحركات البحث SEO، لقد أبقت Google هذه التفاصيل مبهمة عن قصد، ولكن تسلّط بعض الأبحاث الضوء على الارتباطات الممكنة، على أيّة حال هنالك شيء واحد مؤكّد وهو أنّ السّرعة الأفضل تعني مرتبة أعلى في نظر Google.

إن كنت مهتمًا بمجال البيئة فتستطيع التفكير بهذا كتمرين لتقليل انبعاثات الكربون، ينتج الموقع الأسرع عادة عن معالجة أقل، طلبات أقل، وبيانات أقل، وهذا يعني أن الحواسيب التي تتعامل مع موقعنا تعمل بشكل أقل، مما يؤدي إلى تقليل الحرارة المنبعثة عنها وبالتالي يعني تقليل حاجتها للتبريد، لن يلاحظ هذا التأثير غالبًا على مستوى خادوم وحيد ولكن يمكن قياسه على نطاق واسع.

كيفية البدء

سنقسم هذه السّلسلة إلى ثلاثة أجزاء، سنتحدث في هذا الجزء حول بعض الاعتبارات العامّة ونجرب ونحصل على الفروق الدقيقة لمشاكل السرعة وأسباب بطء الموقع، سيركز القسمان اللاحقان على التحسينات التي يستطيع أي مستخدم القيام بها والتحسينات التي يستطيع المبرمج القيام بها، سيكون هناك بعض التداخل في القسمين الأخيرين، ونحث غير المبرمجين على الاطلاع على كلا القسمين، يمكن تطبيق العديد من خطط زيادة السرعة عن طريق إرشادات بسيطة بالرغم من أنّها قد تمتلك بعض الشيفرة المتعلقة بها.

نأمل في النهاية أن يأخذ الجميع بعض الأفكار ويطبقها مباشرة كي يصبح الويب مكانًا أسرع للجميع.

لماذا يكون موقع الإنترنت بطيئا؟

إنّ فهم هذا الأمر هو المفتاح لاتّخاذ قرارات ذكيّة، يوجد فرق كبير بين موقع يعمل ببطء لأنّه موجود على خادوم قليل التكلفة، وبين موقع يعمل ببطء بسبب عدم كفاءة الشيفرة أو تحميل الصور بشكل هائل.

لاحظ أنّ القائمة التالية لا تحتوي على عناصر يمكن إصلاحها دومًا، سندرج كافة الطبقات المنفصلة التي تضيف إلى سرعتنا، ستكون وظيفتنا لاحقًا هي تحسين هذه السرعة، فلنتعلم الآن حول كافّة المكونات.

تقنيات بسيطة

تحدّد اللغة والتقنية البسيطة التي نستخدمها لتشغيل موقعنا مدى سرعة معالجة الشيفرة على الخادوم، إن استخدمنا HTML فقط فلن تكون هناك مشكلة، ولكن تستخدم معظم المواقع لغة برمجة من ناحية الخادوم server side programming.

قد نستخدم ASP.net، PHP أو ربّما HHVM لتنفيذ شيفرة PHP، لا يوجد الكثير مما يمكننا القيام به لزيادة السرعة في اللغات الأساسيّة.

php1.png

ورغم أنني لست خبيرًا أعتقد أنّ ASP.net تمتلك تقنيًّا القدرة على أن تكون أسرع من PHP، لكن الاختلافات تبقى طفيفة.

بدأت HHVM تفوق PHP منذ صدورها، ولكن كلا التقنيتان بدأتا بخوض حرب (وديّة) ويبدو الآن أنّ PHP 7 الجديدة ستتفوق على HHVM والتي نأمل أن تحفّز حلقة زيادة أداء من هاتين التقنيتين تجعلنا نحن المستخدمون النهائيون في غاية السعادة.

ومن النقاط التي قد تصنع فرقًا هي الطريقة التي تمّ بها إعداد خادومنا، يمكن على سبيل المثال إعداد الخواديم لترسل البيانات بصيغة مضغوطة معروفة بضغط gzip، وهو إعداد بسيط يمكننا تشغيله وإيقافه، حيث أنّ تشغيله بوضوح يزيد سرعتنا، سننظر إلى مثل هذه التقنيات لاحقًا.

نظام إدارة المحتوى Content Management System

كقاعدة عامّة أي نظام إدارة محتوى CMS أبطأ من موقع ثابت static مصنوع بشكل مناسب بواسطة HTML، ومع أنّه صحيح أنّ التخزين المؤقّت لكامل الصفحات total page caching قد يقلّل فروقات السرعة ففي بعض الأحيان تحتاج التخزينات المؤقّتة إلى نهاية صلاحيتها، ولا يحصل المستخدمون قيد تسجيل الدخول عادةً على إصدارات مُخزّنة مؤقّتًا، كما يستهلك محتوى الإدارة موارد أكثر دومًا.

يفيد نظام إدارة المحتوى المبني جيّدًا أكثر ممّا يضر بكثير، فهو أكثر أمانًا ونكون قادرين من خلاله على إضافة المحتوى بسهولة أكثر ويزوّدنا بالكثير من الميّزات التي نستطيع تطبيقها في أي وقت، تندرج جميع أنظمة إدارة المحتوى المعروفة تحت تصنيف مصنوعة بشكل جيّد، لذا فإنّ WordPress، Joomla، Drupal وأنظمة أخرى جيّدة من وجهة نظر السرعة.

wp-logo.png

قد تكون مشاكل السرعة شائعة أكثر في بعض الأنظمة من الأنظمة الأخرى، ولكن يتعلّق هذا عادةً بالشيفرة الإضافيّة التي يتم استخدامها مثل القوالب themes، الإضافات plugins، المُلحقات extensions وما يشابهها، والتي سنلقي نظرة عليها لاحقًا.

إنّ السبب الذي يجعل من أنظمة إدارة المحتوى أبطأ من المواقع الثابتة هو أنّها تحتاج إلى الاتصال إلى الخادوم، ويحتاج الخادوم إلى معالجة الطلب وتوليد شيفرة HTML ومن ثمّ إرسالها إلى المتصفّح، وقد توجد خلال هذه العمليّة العديد من استعلامات قواعد البيانات database queries التي تحتاج إلى تنفيذها والتي تزيد أيضًا من زمن التحميل.

تمتلك معظم الأنظمة آليات لتحسين هذه العملية ولهذا تميل المواقع إلى تحميلها خلال عدّة ثوان، ممّا يجعل من هذه الأنظمة حلًّا عمليًّا.

الملحقات Extensions

ونقصد هنا المُلحقات بشكل عام، أي شيفرة مستخدمة على نظام إدارة المحتوى لدينا، تعني هذه بالنسبة لـ WordPress القوالب themes والإضافات plugins، وتُدعى في Joomla وDrupal القوالب templates والمُلحقات extensions.

في كثير من الأحيان لا يتم إنشاء القوالب والإضافات من قبل نفس الأشخاص الذين صنعوا نظام إدارة المحتوى، ويعني هذا أنّه إن لم يكن المطورون على دراية بأفضل الأساليب المستخدمة حاليًّا فربّما يرتكبون بعض الأخطاء.

wordpress-free-themes.jpg

توجد أثناء البرمجة العديد من الطرق التي نحصل من خلالها على شيفرة دون المستوى الأمثل بدون ظهور أخطاء فعليًّا.

على سبيل المثال إن فكرنا باحتياجاتنا للبيانات ربّما نجد طريقة لاستعلام قاعدة البيانات مرّة واحدة خلال عمليّة ما.

وإن لم نفكر جيّدًا ربّما نستخدم ثلاثة استعلامات، وفي الحقيقة قد تكون الاستعلامات الثلاثة أحيانًا أسرع من استعلام واحد بحسب احتياجاتنا، لذا فإنّ اختيار الطرق بعناية هام جدًّا.

سنلقي نظرة على التقنيات المحدّدة للبرمجة والتي تبطّئ شيفرتنا، حاليًّا يجب أن نعلم أنّ المُلحقات تضيف طبقة من زمن التحميل لموقعنا.

في WordPress يتم تضخيم السلبيات إلى حد ما بسبب حقيقة أن مجتمع WordPress مفتوح جدًّا، وهذا هو الجانب الرائع لـ WordPress والتي لا يجب أن يتم تغييرها ولكن يوجد لها عيوبها، فهي تجعل من السهل المساهمة بشيفرة سيئة، فلن يتمكن شيء من إيقافك (ولا ينبغي أن يوقفك أي شيء) من إنشاء قالب مُبرمَج بشكل سيء ومن ثم بيعه إن أردت.

الخواديم والاستضافة

الخادوم هو مكوّن كبير في تحديد سرعة الموقع، خاصّة الفترات التي يكون لديك فيها زيارات كثيرة، فلنقم بفصل هذين المصطلحين أولًا ونتعلّم المزيد كيف يؤثران على السرعة.

إنّ خادومنا هو عبارة عن حاسوب حقيقي في مكان ما ويمتلك خصائص مشابهة للحواسيب المنزلية، فهو يمتلك ذاكرة، معالج، قرص صلب ومعاملات أخرى تحدّد كيفيّة عمله.

إنّ خطة الاستضافة hosting plan هي أساسًا عبارة عن حزمة من الخدمات مربوطة بالخادوم، وتتضمن أشياء مثل النسخ الاحتياطيّة التلقائيّة، إدارة الخادوم، إلخ.

ومن أجل زيادة سرعة موقعنا فإنه يجب أن نعرف أهم عامل يتعلّق بخطة الاستضافة، يعني هل موقعك مُستضاف على خطة مشتركة (shared plan)، خادوم  VPS، أو خادوم مخصّص.

servers.png

خطة مشتركة، VPS، والخادوم المخصّص

تمثل هذه المصطلحات الثلاث أنواعًا مختلفة من منهجيات الاستضافة، وهي تحدّد بشكل مُبسّط عدد الأشخاص الذين يستخدمون نفس الخادوم لاستضافة موقاعهم كما تفعل أنت.

  • على الخدمات المشتركة قد تجد مئات الأشخاص على نفس الخادوم، ويعني هذا تشارك مئات الأشخاص لنفس مساحة القرص الصلب، الذاكرة، سرعة المعالج والتّدفّق bandwidth، لا تتم مشاركة الموارد بالتساوي، فقد يستخدم أحد المواقع حتى 80% من موارد الخادوم، تاركًا 99 مستخدم آخر على الـ 20% الباقية أو حتى أسوأ.
  • تتم مشاركة الـ VPS (الخادوم الخاص الافتراضي Virtual Private Server)، ولكن عادةً بين أعداد مستخدمين أقل مع تقسيم الموارد بالتساوي، فإن كان هناك 5 مستخدمين على نفس الخادوم فسيحصل كل واحد منهم على 20% من الذاكرة على سبيل المثال، وإن حاول أحد المستخدمين تجاوزها فسيفشل موقعه ولكن تبقى مواقع المستخدمين الآخرين تعمل بشكل جيد.
  • على الخادوم المخصّص تكون أنت المستخدم الوحيد للخادوم وكافّة موارده، وهذا يلغي تأثير الجيران السيئين الذي يحصل في الخدمات المشتركة وتمتلك المزيد من الموارد تحت تصرفك من الـ VPS (عادةً).

إعدادات الخادوم Server Parameters

يمتلك الخادوم الذي يوجد عليه موقعنا بعض الخصائص الرئيسية كما أشرنا والتي تحدد سرعته، وبشكل أساسي كلّما زاد أداء الخادوم كلما تحسّن أداء الموقع الموجود عليه.

هناك طبعًا بعض الاستثناءات لهذا، فإن كنّا نملك موقع WordPress صغير مع عدد زيارات يُقدّر بعشرات الآلاف شهريًّا فلن يهمّنا حقًّا إن كانت ذاكرة خادومنا 1 غيغابايت أو 8 غيغابايت، عندما ننظر لاحقًا إلى الأشياء التي يمكن فعلها لزيادة السرعة سنتحدث متى يتم تغيير المضيفين والخواديم، سنناقش هذه المشكلة لاحقًا.

ومن إحدى الخصائص التي تصنع فرقًا في السرعة هي مكان الخادوم، وهو أمر منطقي إلى حد ما، فإن كان الخادوم في سان فرانسيسكو سنتلقى البيانات منه بشكل أسرع إن كنّا في سان دييغو (على بُعد 500 ميل) ممّا لو كنّا في ملبورن في أستراليا (على بُعد 8000 ميل).

تكون البيانات سريعة جدًّا عندما تمر في كابلات الألياف الضوئيّة وتصل تقريبًا لسرعة الضوء، ولكن حالما تقترب من منزلنا تخفف من سرعتها إلى سرعة مزودات خدمة الإنترنت ISP لدينا، تحتاج أيضًا إلى المرور عبر الجدران الناريّة firewalls والموجّهات routers والأجهزة الأخرى التي تبطّئ من سرعتها.

تؤثر المسافة على السرعة عندما يكون هنالك طلبات أكثر، نقصد بهذا أنّ تنزيل ملف بحجم 1 غيغابايت من ملبورن سيستغرق تقريبًا نفس المدّة التي سيستغرقها إن تمّ تنزيله من سان دييغو، ولكن تنزيل 1024 ملف وكل ملف منها حجمه 1 ميغابايت سيأخذ وقتًا أطول بكثير إن كانت المسافة بعيدة.

لماذا يهمنّا هذا؟ عندما يتم تحميل الموقع قد يقوم بعدد كبير من الطلبات، يتضمّن هذا ملفّات التنسيق، الصور، ملفّات javascript وملفّات أخرى، وبتقليل الطلبات نستطيع زيادة السرعة إلى الحد الأقصى.

حاسوب العميل

يؤثّر الحاسوب القديم الذي نستخدمه بشكل كبير على سرعة الاتصال المتصوّرة، فمثلًا عند تجربة iPad 2 ستكون سرعة الاتصال عليه أبطأ من iMac.

توجد العديد من الأسباب لهذا، ولكن السبب الرئيسي هو عمر الحاسوب، فقد أدّى تدهور مكوّنات iPad في المثال السابق إلى استخدامه الذاكرة بشكل أقل فاعليّة، لذلك فهو يعالج المحتوى بشكل أبطأ وأقل استجابة بشكل عام.

لم تكن هذه مشكلة كبيرة حتى وقت قريب لأنّ معظم الحوسبة كانت تتم على الخادوم، ولكن مع ظهور أجهزة عملاء أقوى وتقنيّات ويب جديدة أصبحت المواقع تعتمد على قوّة المعالجة من ناحية العميل client side processing.

على سبيل المثال يعني هذا تحريكًا أكثر نعومة وسرعة، ولكن يعني أيضًا معاناة الأجهزة البطيئة.

بالمحصلة يتم تحديد سرعة أي موقع عن طريق التقنية الرئيسية المستخدمة فيه، نظام إدارة المحتوى، الخادوم والاستضافة، وحاسوب العميل.

الخاتمة

تحدّثنا في هذا الجزء عن أسباب بطء الموقع، سنكمل في الأجزاء اللاحقة حول طرق زيادة السرعة بالنسبة لغير المطورين وبالنسبة للمطورين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق